ثورة " الواقع الافتراضي".. تقنية حقيقية لعلاج التوحد

, , No Comments
  1. تقنية حقيقية لعلاج التوحد




في حقيقة الأمر أصبحت التكنولوجيا
هي الساعد الأكبر لخلق الكثير
من الحلول التي تعذر
الباحثون لسنوات طويلة في
إيجاد طرق مناسبة لحل تلك المشكلات.
ولعل الأمر يعد أكثر
خطرًا وصعوبة حينما يتعلق
بحالات تعاني
اضطراب عقلي ونفسي تتجاوز
القدرات التقليدية
و سوف نذكر معكم علاج نهائي للتوحد ،
ولذلك استمر العقل البشري
في محاولات لتطوير العلم
والتقنية لمساعدة ذوي الحاجة
إلى تخطي الصعوبات
والعقبات التي تحول
بينهم وبين التعايش
في المجتمع فالتوحد
مشكلة من مشاكل
كبيرة وكثيرة لذلك
علينا معالجة التوحد.
وانطلاقًا من هذا الأمر، كان لا بد
من تسليط الضوء
على تلك الظاهرة المتنامية
والأكثر انتشارًا
في السنوات الأخيرة، ألا
وهي "التوحد"؛ فلا
يزال عداد تسجيل حالات طيف التوحد
يجري بسرعة البرق.
التوحد بلا شك يحرم الكثير
من الاندماج والتفاعل
مع المجتمع بشكل كبير، ولكن
مع التقدم التقني يمكن إيجاد حلول
لا تختصر المسافات
وتقرب الأزمنة وحسب،
بل بمقدورها تقديم المساعدة
وتخطي الأزمات المجتمعية والنفسية
بشكل كبير، وبناءًا عليه
فقد توصل الخبراء إلى  أن التقدم
التقني أصبح كفيلًا
بتشخيص وعلاج التوحد،
وذلك من خلال العلاج
بتقنية "الواقع الافتراضي"
مع موقعكم شروحاتك (4ro7atk).



مصابي "التوحد" في رحلة البحث
عن عالم بديل و علاج نهائي للتوحد
"تشير رابطة الطب النفسي الأمريكي إلى
أن التوحد هو قصور نوعي يظهر في ثلاثة
مجالات نمائية هي: التفاعل الاجتماعي،
القدرة على التواصل بنوعيه (اللفظي وغير
اللفظي)، ومجموعة من الأنماط السلوكية
والأنشطة ويظهر ذلك خلال السنوات الثلاث
الأولى من عمر الطفل.   



وقد أثبتت الدراسات أن أغلب حالات
التوحد تعاني من قصور في التفاعل الاجتماعي،
وأن هذا القصور يجعل أطفال التوحد غير
قادرين على التأثير في البيئة التي يعيشون



فيها على التفاعل مع أقرانهم وهذا ما أكدته
العديد من الدراسات، وانطلاقًا من أهمية



توفير واقع اجتماعي بديل لأطفال التوحد،
توصل الباحثون إلى ضرورة تعويض هذا



الفقد باستخدام (الواقع الافتراضي)".
من كتاب "أثر تدخلات الواقع البديل في تنمية
التفاعل الاجتماعي للأطفال ذوي اضطرابات
طيف التوحد"، للباحثان: (د.محمود على
موسى، د.رانيا سعد بدران البعلي).
لمصابي التوحد يعيشون بمعزل حقيقي عن
العالم الواقعي و يفتقرون بشكل كبير للتفاعل



الاجتماعي والبيئي مع الأشخاص المحيطين،
وينعكس ذلك على المصابين بشكل



خارجي مثل القصور في
الأداء التعليمي والقلق
والاكتئاب والتوتر والخوف.
ولذلك كان
ولا بد من البحث الجاد
عن شتى الطرق التي تساعد
ولو بالقليل في إذابة تلك المشاعر
المتخبطة ليتمكن المصاب
من التعامل مع المجتمع
و لذلك ينبغي أن نعالج نهائي التوحد.

عالم "الواقع الافتراضي" يمد يد العون لعلاج التوحد


قد يظن الكثير أن تقنية الواقع الافتراضي حديثة الميلاد،
ولكنها في حقيقة الأمر موجودة
بالفعل منذ أكثر من 100 عام،
لتمكن الأفراد من مشاهدة عالم
خيالي ثلاثي الأبعاد
بالصورة والصوت مما يجعلك تنغمس
إنغماسًا كليًا بما تراه لذلك
ينبغي أن نسلط الضوء
على علاج نهائي للتوحد
وتسمعه فتشعر وكأنك داخل هذا العالم
الافتراضي المذهل سواء بالهدوء النفسي أو
بالإثارة وغيرها.
في واقع الأمر تٌستخدم
تقنية "الواقع الافتراضي"
لخدمة الجوانب الطبية والعسكرية
وتدريب الطيارين وغيرهم،
ولكن بتقدم العلم والأبحاث
بدأ التسويق لهذه التقنية من
خلال ابتكار ألعاب ومقاطع فيديو
ليست بهدف الترفيه
فقط كما يظن البعض، ولكن لها
جوانب أخرى تشمل علاج التوحد
وكثير من الأمراض النفسية.



وبالفعل صمم مجموعة
من الباحثين الأمريكيين
بجامعة "ويسكونسن" برنامج تدريبي
خاص بأطفال التوحد
يستند إلى ألعاب الفيديو
لعلاج نهائي للتوحد، ومن الجدير بالذكر
أن هذه الألعاب حققت نجاحًا فعليًا
في مساعدة أطفال التوحد على استعادة التوازن
النفسي والاجتماعي من خلال مواجهتهم
لبعض التحديات التي تفرضها عليهم ألعاب
الفيديو الخاصة بالواقع الافتراضي .




آلية استخدام "الواقع الافتراضي"
لعلاج نهائي للتوحد
وبحسب ما تشير إليه جامعة "نيوكاسل"،
لقد ثبت أن العلاج بالواقع الافتراضي
يساعد 45% من أطفال التوحد بين 7
إلى 17 عامًا على التحسن الملحوظ
بعد 6 أشهر من
العلاج المتواصل.



وبالفعل أجرى مجموعة
من الباحثين العديد
من التجارب على أطفال
التوحد للتغلب على
مخاوفهم التي تحول بينهم
وبين مواكبة المجتمع
من خلال توظيف
الحالات في المواقف
التي تسبب لهم الأزمات كالتعامل مع
الأشخاص أو التسوق أو عبور الطرقات أو
ركوب الحافلات وغيرها في وجود
طبيب نفسي يقوم بالإشراف
على الحالة وتقديم
الموقف تدريجيًا حتى يتجاوزه المريض.



ويتم ذلك من خلال وضع المريض في
غرف الواقع الافتراضي
أو بما يسمى "Blue
Rooms" باستخدام نظارات
واقية أو بدونها،
ويتحكم المريض
بجهاز IPad للتنقل
خلال السيناريو ليسيطر
على المواقف المعالجة كليًا،
ويجب أن تتم جلسات العلاج
بالواقع الافتراضي تحت
إشراف طبيب متخصص
أو بحسب إرشادات الطبيب، لأن
الإفراط في استخدام ألعاب الفيديو
له جوانب سلبية أيضًا .




العالم العربي في طريقه
إلى الواقع الافتراضي




بالرغم من افتقار إمكانات الدول العربية
لوسائل التقنية الحديثة
في ظل الانتشار المتزايد
لنسب مصابي التوحد بالدول العربية،
إلا أنه كانت هناك عدة
أبحاث عربية ومحاولات
ومشاريع عربية عدة
تحاول الخروج
من فوهة التعايش مع الأمر
الواقع والاستسلام،
وأبسطها مشروع "مشروعنا"
 عام 2008
الذي أقامه مجموعة من الشباب العربي
بهدف مساعدة مصابي
التوحد للاندماج في
المجتمع بشكل حيوي،
ولازال الشباب
العربي بحاجة إلى المزيد
من الإمكانات المادية
والمساعدات المعنوية
لمساعدة المزيد
من مصابي التوحد لمواكبة
المجتمعات الغربية
وتحقيق أمل كثير
من الأسر في شفاء
أطفالها قلنا كل ما نعرفه عن علاج نهائي
للتوحد مع موقع شروحاتك

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire